الأثنين، 1 يونيو 2020

وكيل الداخلية يستعرض في مؤتمر صحفي الاستعداد والترتيبات المرورية للعام الدراسي الجديد 2014

 

 

 

عقدت وزارة الداخلية ظهر اليوم مؤتمرا صحفيا بمبنى الإدارة العامة للمرور برئاسة سعادة اللواء خالد بن سالم العبسي وكيل وزارة الداخلية وسعادة الشيخ ناصر بن عبدالرحمن آل خليفة مدير عام الإدارة العامة للمرور، حول نتائج توصيات لجنة دراسة الحوادث المرورية أمام المدارس والاستعدادات المرورية للعام الدراسي الجديد 2014 – 2015.
 
واستعرض وكيل وزارة الداخلية في بداية المؤتمر تقرير لجنة دراسة الحوادث المرورية التي وقعت أمام المدارس منوها بأنه انطلاقا من اهتمام معالي وزير الداخلية بدراسة الحوادث المرورية أمام المدارس اصدر القرار الوزاري رقم (78) لسنة 2014م بتاريخ 22 مايو 2014 بإنشاء لجنة لدراسة الحوادث المرورية التي وقعت أمام المدارس وأدت إلى وفيات وإصابات. 
 
وأشار إلى أن الأهداف الرئيسية لتلك اللجنة تشمل اتخاذ الإجراءات الأمنية و الفورية لضمان منع الحوادث المرورية أمام المدارس، وزيادة أعداد الدوريات المرورية و شرطة خدمة المجتمع كإجراء فوري لحين الانتهاء من الدراسة، كما تشمل إعداد دراسة تتعلق بالحوادث المرورية و التعرف على عواملها وأسبابها ، وأوجه القصور "إن وجدت" والعمل علي رفع السلامة المرورية وتقديم تقرير يتضمن أسباب الحوادث المرورية واقتراح الإجراءات والضوابط والحلول التي تكفل الحد منها ومنع وقوعها.
 
وأشار وكيل وزارة الداخلية إلى أن الإحصائيات تشير أن إجمالي المركبات المسجلة في البحرين حتى 2013 نحو 545,155 فيما بلغ عدد المركبات المسجلة في 2013 نحو 45,818 ، مضيفاً أنه يقع حادث بالبحرين كل 5.48 دقيقة، ويبلغ معدل الوفيات 1.58 شخص لكل 10.000مركبة مسجلة ، فيما يبلغ معدل الوفيات 7.2 شخص لكل 100.000 نسمة، مؤكداً انه لا توجد أي وفيات نتجت عن الحوادث المرورية أمام المدارس من عام 2011 – 2014 عدا حادث واحد في مايو 2014.
 
وأضاف وكيل وزارة الداخلية أن مسئولية السلامة المرورية أمام المدارس تشمل وزارة الداخلية ممثلة في ( الإدارة العامة للمرور) ووزارة التربية والتعليم ووزارة الاشغال ( إدارة الطرق) ووزارة شئون البلديات والتخطيط العمراني (الإدارة العامة للتخطيط العمراني) وأولياء الامور والسواق وسائقي الحافلات وإدارات المدارس ، منوهاً
إلى أن لجنة دراسة الحوادث المرورية أمام المدارس قامت ىباستعراض ودراسة الإحصائيات المتعلقة بالحوادث المرورية أمام المدارس وعملت على تحديثها
واتخاذ التدابير الاحترازية الفورية من خلال تعزيز وتكثيف شرطة المرور وشرطة خدمة المجتمع أمام المدارس والمنطقة التعليمية لتنظيم الحركة المرورية وتلافي وقوع الحوادث المرورية.
 
وأكد أنه تم عمل العديد من الزيارات الميدانية وتشكيل فريق عمل لتقييم معايير السلامة الحالية أمام المدارس وتم تحديد المدارس للزيارات الميدانية طبقا لتوصيات وملاحظات وزارة التربية والتعليم و الجهات الأخرى في اجتماعات اللجنة، مشيراً أن إدارة الثقافة المرورية قامت بتوزيع 15.000 مطبوعة توعوية على أولياء الأمور والطلاب وذلك لنشر مفهوم السلامة المرورية لأكبر شريحة ممكنة في المناطق التعليمية للإسهام في الأهداف الرئيسية للجنة الحد من الحوادث المرورية قرب المدارس
 
وحول معايير السلامة أمام المدارس قال ان اللجنة قامت بمناقشة تشكيل فريق عمل فني لوضع معايير السلامة أمام المدارس وتقديم توصياتها للجنة واتخذت في هذا الصدد العديد من خطوات العمل الفورية على النحو التالي  تشمل التعميم من قبل وزارة التربية و التعليم على جميع المدارس بضرورة تنفيذ توصيات اللجنة وإبلاغهم عن الفريق الذي سيقوم بزيارة هذه المدارس حيث سيضم ممثلي من الإدارة العامة للمرور و وزارة الأشغال وتحديد المدارس التي لها أولويات بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والهيئات الحكومية المختلفة وإرسال قائمة لإدارة المرور لدراسة توفير وتدريب الأفراد من شرطة خدمة المجتمع لتنظيمهم المرور أمام تلك المدارس ، كما تم مخاطبة وكيل وزارة الأشغال بضرورة وضع حاجز على الرصيف الأوسط على شارع الشيخ جابر بالقرب من مدرسة النور ومخاطبة المدرسة للتعميم على أولياء أمور الطلاب بمنعهم من عبور شارع الشيخ جابر.
 
من جهته تحدث سعادة الشيخ ناصر بن عبدالرحمن آل خليفة مدير الإدارة العامة للمرور خلال المؤتمر الصحفي عن الاستعدادات المرورية للعام الدراسي الجديد 2014 – 2015، كما استعرض بهذا الصدد مشاريع التوعية المرورية التي تنفذها الإدارة العامة للمرور.
 
وأكد سعادته أن هناك استعدادات مكثفة وكبيرة اتخذتها الإدارة العامة للمرور استعدادا للفصل الدراسي الأول من العام الدراسي الجديد ، مشيراً إلى وجود خطة متكاملة لاستقبال العام الدراسي الجديد وذلك من خلال تكثيف الدوريات المرورية أمام المدارس ، مضيفاً أن إدارة المرور بدأت فعليا منذ أمس الأول في رصد الكثافة المرورية أمام المدارس الخاصة وبدأت في اتخاذ الإجراءات اللازمة لتيسير حركة المرور وتقليل والاختناقات المرورية أمام المدارس
 
وحول برامج التوعية المرورية قال مدير عام الإدارة العامة للمرور أنها ممتدة منذ السبعينات ومستمرة حتى اليوم ويتم الإضافة والتحسين لها بصورة متواصلة وليس هناك تأخر أو قصور من جانب الإدارة العامة للمرور في هذا الجانب مشيرا إلى أن هناك الكثير من برامج التوعية سواء للطلاب أو أولياء الأمور أو سواق الحافلات مؤكدا على أن دور أولياء الأمور مهم جدا في هذا الجانب وعليهم مسئولية عدم الاتفاق مع السواق الذين لا يحملون تراخيص لنقل الطلاب وذلك حرصا على سلامة أبنائهم .
 
وأضاف أن الإدارة العامة للمرور تعمل على ضبط وتشديد العقوبة على النقل الخاطئ من خلال إجراءات عدة منها الغرامة وحجز المركبة واحتجاز السائق وتقديمه إلى التحقيق.
وحول جهود الإدارة العامة للمرور للتعامل مع الاختناقات المرورية مع بداية العام الدراسي الجديد أكد أن الحركة المرورية ديناميكية وليست ثابتة وان علاج المشكلات المروية يكون حسب الحالة وأننا من جانبنا نعمل على التواجد في مناطق الازدحامات لمعالجتها بشكل سريع.