الخميس، 4 يونيو 2020

أكد أهمية الشراكة خلال مؤتمر صحفي في مبنى المرور .. عبدالرحمن بن عبدالوهاب: انخفاض حوادث الوفاة وإنجاز مليوني معاملة في 2016

 

أكد المدير العام للإدارة العامة للمرور العقيد الشيخ عبدالرحمن بن عبدالوهاب آل خليفة بأن قانون المرور الجديد والأنظمة الذكية لرصد مخالفات السرعة وتجاوز الإشارة الضوئية ومشاريع وحملات التوعية المرورية ساهمت جميعها  في انفاض كبير في نسبة حوادث الوفيات على طرقات المملكة إذ بلغ 47 حادث وفاة في 2016 مقارنة بـ 76 حادث في 2015، وإلى حد الآن تعتبر نسبة الوفيات 3.51 فرد لكل 100 ألف نسمة وهي من النسبة المتقدمة على مستوى الشرق الأوسط قياساً بـ 6.39 فرد لكل 100 ألف نسمة في 2015، من جانب آخر انخفضت أعداد الوفيات بنسبة 40.48% في 2016 مقارنة بعام 2015.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عقدته الإدارة العامة للمرور بحضور مدراء الإدارات ووسائل الإعلام.

 

الاستغناء عن الدفع النقدي

 

وذكر أن "المرور" استغنت عن الدفع النقدي في كل معاملاتها بعد تطوير منظومة الدفع الالكتروني بهدف تقديم أفضل الخدمات المتقدمة على مختلف المستويات، ووسائل الدفع إلكترونية بالدفع بالبطاقات الائتمانية أو المصرفية، أما المراجعين الذين يفضلون دفع الرسوم مباشرة يمكنهم استخدام جهاز الدفع الجديد والذي وفرته الإدارة العامة للمرور في مختلف الأقسام، كما أن جميع الخدمات المرورية أصبحت متوفرة في الفترتين الصباحية والمسائية في مركز المحرق الأمني من تلك المعاملات التي يقدمها هذا المجمع إمكانية تجديد رخص السياقة وإصدار رخص السياقة الدولية وتجديدها وإصدار شهادات بدل فاقد كذلك إمكانية تسجيل المركبات الجديدة أول مرة وإصدار شهادات بدل فاقد لها وكذلك تحويل ملكية المركبات، ويمكن للمراجعين الاستفادة من هذه الخدمات المرورية المقدمة للجمهور لسرعة انجاز معاملاتهم وخصوصاً لقاطني محافظة المحرق والمناطق القريبة، كما يمكن مباشرة الحوادث في 8 فروع تابعة للإدارة.

 

وأضاف المدير العام للإدارة العامة للمرور:"تم إطلاق خدمة جديدة بإيصال الحادث والمخالفات إلكترونياً إلى شركات التأمين بعد أن تم الربط هذه الشركات ومن شأن هذه الخطوة أن تختصر مراحل من العمل وتوفر الوقت والجهد على الإدارة وشركات التأمين والمراجعين وفي المرحلة المقبلة سيتم تزويد شركات التأمين تقرير الحادث، كما تم تفعيل خدمات الرسائل النصية ويتطلب تفعيل المفتاح الذكي في موقع الحكومة الالكترونية بتحديث البيانات ضمن خدمات الإدارة العامة للمرور".

 

 

 

 

مليوني معاملة في 2016

 

إلى ذلك كشف المدير العام للإدارة العامة للمرور بأن مجموع معاملات الإدارة خلال عام 2016 زاد عن مليوني معاملة بينما بلغ عدد المركبات في 2016 نحو 653 ألف مركبة بزيادة 41 ألف و462  مركبة مقارنة بـ 2015.

أما فيما يتعلق بإنجازات معاملات رخص تعلم القيادة فقد بلغت في 2016 نحو 899 ألف معاملة بما مجموعة 3 ملايين و953 ألف و483 معاملة خلال 5 سنوات.

وأضاف:"وصل عدد المتقدمين لامتحان السياقة في 2016 نحو 96 ألف ليصل المجموع الكلي لخمس سنوات لأكثر من 392 ألف متقدم للامتحان

وذكر الشيخ عبدالرحمن بن عبدالوهاب آل خليفة أن رؤية الإدارة العامة للمرور تصب في طرق أكثر سلامة، ومستخدمين أكثر وعي، وخدمات ميسرة للجميع.

وشدد على أن الإدارة تعمل لتحقيق أهداف استراتيجية تتمثل رفع مستوى السلامة على الطريق، ورفع درجة وعي مستخدمي الطريق بالسلامة المرورية، وتطوير الموارد البشرية والخدمات المرورية، وضمان تطبيق صحيح للقانون.

التوعية المرورية

وصرح بأن التوعية المرورية تنقسم إلى مشاريع سنوية وحملات مرورية طوال العام بالتعاون مع مختلف الجهات المعنية ومنها وزارة التربية والتعليم على رأس القائمة نظراً للاهتمام الواسع بتوعية الطلاب بالمراحل الدراسية المختلفة.

وأشار إلى أن التوعية المرورية تستخدم جميع وسائل الإعلام المقروة والمرئي والسمعي وقنوات التواصل الاجتماعي، كما أن المحاضرات التفاعلية كسرت حاجز مع الجمهور.

 

 

مواكبة التحديات وتوعية الأجانب

 

ولفت المدير العام للإدارة العامة للمرور أن التوعية المرورية تواجهها تحديات عدة لذلك تم الحرص على شملها بمختلف اللغات منها العربية والانجليزية والهندية بلهجتين مختلفتين، كما تتضمن عدد من الكتيبات لغة الأوردو بهدف وصول الرسالة إلى أكبر شريحة ممكنة من المقيمين، ويوجد في إدارة الثقافة المرورية فريق متخصص لوضع الخطط وإقامة الحملات وتفعيل المشاريع بلغات أجنبية.

الشراكة المجتعية

وأكد أن الشراكة المجتمعية عمود أساسي للعمل في وزارة الداخلية بشكل عام، ونحن في الإدارة العامة للمرور نهتم في هذا الجانب فلولا تعاون المجتمع والوزارات والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني فلن يتحقق أي هدف من الأهداف الموضوعة لسلامة المجتمع من الحوادث المرورية وتقليل المخالفات المرورية والحد منها.