الأربعاء، 20 سبتمبر 2017

الاهتمام بسلامة الإطارات

أكد مدير إدارة الثقافة المرورية بالإدارة العامة للمرور المقدم موسى عيسى الدوسري على ضرورة التقيد والاهتمام بسلامة الإطارات في المركبة حيث أن وجود الإطارات السليمة في المركبة يعتبر ذات أهمية بالغة في المحافظة على سلامة المركبة ومن فيها من أي مفاجئة قد تحصل للإطارات أثناء سيرها على الطريق.

وقال الإطار يعتبر قنبلة بمثابة موقوتة في المركبة يجب أن تأخذ جل اهتمام وحرص قائد المركبة مبين أن الإدارة قد نفذت العديد من الحملات التوعوية عن سلامة الإطارات إلا انه هناك فئة من السواق تستهين بسلامة الإطارات من حيث الصنع وتاريخ الإنتاج والمدون على جدار الإطار ويرمز لتاريخ الإنتاج بثلاثة أرقام محفورة على جدار الإطار ومثالا على ذلك (DOT ABC 122010 ) فرقم (12) وهما الرقمان الأوليان من اليسار يدل على الاسبوع الذي انتج به الاطار والمقصود به انه انتج في شهر مارس أما الرقم (2010) فيعني أن الاطار قد أنتج عام 2010 م، كما يمكن معرفة العمر الافتراضي للاطار من الرموز المحفورة على الإطار.

وشدد المقدم موسى الدوسري على ضرورة اختيار الإطار المناسب من حيث المواصفات الجيدة وقوة التحمل ليكون مصدر اطمئنان للسائق ، مؤكداً أن كثير من الحوادث المرورية المروعة تنجم عادة عن انفجار أحد الإطارات لذلك وجب العناية بها وحسن استخدامها من خلال اختيار الإطار الأنسب من حيث المقاس ومدى تحمله لدرجات الحرارة العالية خصوصاً خلال أوقات الصيف الحار ومعدل الاحتكاك في فصل الشتاء والاوقات الممطره ، كذلك أن يتناسب مع سرعة المركبة وحمولتها والحرص الشديد على شراء الإطارات حديثة الإنتاج وجيدة التخزين لضمان الجودة والابتعاد عن شراء أو تركيب الاطارات المستخدمة أو المعاد تصنعها أو المخزنة لفترات طويلة كونها عرضة للتلف بشكل أسرع.

وأوضح الدوسري أنه هناك عدة عوامل تعمل على تلف الإطارات يجب أخذها في الحسبان وذلك لتفادي تلفها و منها على سبيل المثال عدم تحميل الإطار الأوزان الثقيلة والسرعات العالية ، عدم استخدام الإطارات المستعملة أو البالية ، مراقبة ضغط الهواء في الإطار بشكل مستمر والتقيد بتركيب الإطارات حسب أحجامها التي اعتمدت من قبل الشركة الصانعة للمركبة وعدم تركيبها بأحجام وأنواع مختلفة مما يجعلها دون اتزان وسلاسة وهدوء أثناء السياقة أو عند استخدام الفرملة المفاجئة ، دعياً جميع السواق المحافظة على الأنظمة والقواعد المرورية حفاظاً على أرواحهم وأرواح الآخرين من الخطر.